Главная > Достоверные хадисы > «Сахих аль-Бухари». Хадис № 946

«Сахих аль-Бухари». Хадис № 946



 

5 – باب صَلاَةِ الطَّالِبِ وَالْمَطْلُوبِ رَاكِبًا وَإِيمَاءً .

 وَقَالَ الْوَلِيدُ: ذَكَرْتُ لِلأَوْزَاعِىِّ صَلاَةَ شُرَحْبِيلَ بْنِ السِّمْطِ وَأَصْحَابِهِ عَلَى ظَهْرِ الدَّابَّةِ فَقَالَ: كَذَلِكَ الأَمْرُ عِنْدَنَا إِذَا تُخُوِّفَ الْفَوْتُ ، وَاحْتَجَّ الْوَلِيدُ بِقَوْلِ النَّبِىِّ — صلى الله عليه وسلم : « لاَ يُصَلِّيَنَّ أَحَدٌ الْعَصْرَ إِلاَّ فِى بَنِى قُرَيْظَةَ » .

 

5 – Глава: Преследующий (врага) и преследуемый (им) могут совершать молитву как сидя верхом, так и с помощью знаков[1].

 

 

Аль-Валид (ибн Муслим) сказал: «Я упомянул аль-Ауза’и о молитве Шурахбиля ибн ас-Симта и его товарищей, которые молились сидя на верховых животных, и он сказал: Так же считаем и мы, если есть опасение упустить (время молитвы). И аль-Валид опирался на слова Пророка: “Пусть каждый совершит послеполуденную молитву/аср/ только у (жилищ) бану курайза!”»

 

 

946 حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ قَالَ: حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ:

قَالَ النَّبِىُّ — صلى الله عليه وسلم — لَنَا لَمَّا رَجَعَ مِنَ الأَحْزَابِ: « لاَ يُصَلِّيَنَّ أَحَدٌ الْعَصْرَ إِلاَّ فِى بَنِى قُرَيْظَةَ » . فَأَدْرَكَ بَعْضُهُمُ الْعَصْرَ فِى الطَّرِيقِ فَقَالَ بَعْضُهُمْ: لاَ نُصَلِّى حَتَّى نَأْتِيَهَا ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: بَلْ نُصَلِّى لَمْ يُرَدْ مِنَّا ذَلِكَ . فَذُكِرَ لِلنَّبِىِّ — صلى الله عليه وسلم — فَلَمْ يُعَنِّفْ وَاحِدًا مِنْهُمْ .

طرفه 4119 — تحفة 7615

 

946 – Сообщается, что (‘Абдуллах) ибн ‘Умар (да будет доволен Аллах ими обоими) сказал:

«Когда Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, вернулся (в Медину) после битвы у рва[2], он сказал нам: “Пусть каждый совершит послеполуденную молитву/аср/ только у (жилищ) бану курайза!”[3] Некоторых из них[4] время послеполуденной молитвы застало в пути, и тогда одни сказали: “Мы не будем молиться, пока не придём туда”, другие же сказали так: “Нет, помолимся (здесь), ибо не этого он хотел от нас!” А (потом об этом) рассказали Пророку, да благословит его Аллах и приветствует, и он не высказал порицания никому из них». См. также хадис № 4119. Этот хадис передал аль-Бухари (946). 

Также этот хадис передали Муслим (1770), Ибн Хиббан (4719).

_____________________________________________

Ас-Сухайли и другие факъихи указывали, что в этом хадисе имеется указание на один из принципов фикъха, согласно которому не следует порицать ни того, кто поймёт какой-либо аят или хадис буквально, ни того, кто извлечёт из него нечто особое. Кроме того, в нём есть указание на то, что правы все муджтахиды, между которыми есть разногласия по ответвлениям фикъха, и прав каждый муджтахид, если вывод, сделанный им путём иджтихада, соответствует одному из возможных толкований. Многие считали, что по любому вопросу, на который в Коране или Сунне имеются прямые указания, правильным может быть только одно мнение. Многие другие считали, что это справедливо и для тех случаев, когда прямых указаний нет. Такого мнения придерживался аш-Шафи’и, а аль-Аш’ари считал, что прав каждый муджтахид и что установление Аллаха соответствует мнению муджтахида. См. «Фатхуль-Бари» (7/409).

Хафиз Ибн Хаджар сказал: «Приводить в довод эту историю на то, что каждый муджтахид оказывается правым, не совсем правильно. Поистине, в нём указание на оставление порицания в отношении того, кто проявил усердие (в достижении истины). И также из этого хадиса извлекается то, что такой человек не заслуживает греха». См. «Фатхуль-Бари» (7/409).

Также из этого хадиса извлекается то, о чём говорил шейхуль-Ислам Ибн Таймиййа, а это такое важное понятие, как «разногласие в понимании». См. «аль-Икътида» (48).


[1] То есть только обозначая определёнными движениями необходимые элементы молитвы в том случае, когда положение становится крайне опасным.

[2] См. примечание к хадису № 283.

[3] Это означало, что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, призвал своих сподвижников двинуться в поход против исповедующего иудаизм племени бану курайза, чтобы покарать его за предательство.

[4] Имеются в виду сподвижники.

 

 

 

 

فتح الباري شرح صحيح البخاري

أحمد بن علي بن حجر العسقلاني

قوله : ( لا يصلين أحد العصر ) كذا وقع في جميع النسخ عند البخاري ، ووقع في جميع النسخ عند مسلم ص: 472 ] » الظهر » مع اتفاق البخاري ومسلم على روايته عن شيخ واحد بإسناد واحد ، وقد وافق مسلما أبو يعلى وآخرون ، وكذلك أخرجه ابن سعد عن أبي عتبان مالك بن إسماعيل عن جويرية بلفظ » الظهر » وابن حبان من طريق أبي عتبان [1] كذلك ، ولم أره من رواية جويرية إلا بلفظ » الظهر » غير أن أبا نعيم في » المستخرج » أخرجه من طريق أبي حفص السلمي عنجويرية فقال : » العصر » وأما أصحاب المغازي فاتفقوا على أنها العصر ، قال ابن إسحق : لما انصرف النبي — صلى الله عليه وسلم — من الخندق راجعا إلى المدينة أتاه جبريل الظهر فقال : إن الله يأمرك أن تسير إلى بني قريظة ، فأمر بلالا فأذن في الناس : من كان سامعا فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة . وكذلك أخرجه الطبراني والبيهقي في » الدلائل » بإسناد صحيح إلى الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك عن عمه عبيد الله بن كعب أن رسول الله — صلى الله عليه وسلم — لما رجع من طلب الأحزاب وجمع عليه اللأمة واغتسل واستجمر تبدى له جبريل فقال : عذيرك من محارب فوثب فزعا ، فعزم على الناس أن لا يصلوا العصر حتى يأتوا بني قريظة ، قال : فلبس الناس السلاح فلم يأتوا قريظة حتى غربت الشمس ، قال : فاختصموا عند غروب الشمس فصلت طائفة العصر وتركتها طائفة وقالت : إنا في عزمة رسول الله — صلى الله عليه وسلم — فليس علينا إثم ، فلم يعنف واحدا من الفريقين .

وأخرجه الطبراني من هذا الوجه موصولا بذكر كعب بن مالك فيه ، وللبيهقي من طريق القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها نحوه مطولا وفيه » فصلت طائفة إيمانا واحتسابا وتركت طائفة إيمانا واحتسابا » وهذا كله يؤيد رواية البخاريفي أنها العصر ، وقد جمع بعض العلماء بين الروايتين باحتمال أن يكون بعضهم قبل الأمر كان صلى الظهر وبعضهم لم يصلها فقيل : لمن لم يصلها لا يصلين أحد الظهر ولمن صلاها لا يصلين أحد العصر . وجمع بعضهم باحتمال أن تكون طائفة منهم راحت بعد طائفة فقيل للطائفة الأولى : الظهر وقيل للطائفة التي بعدها : العصر ، وكلاهما جمع لا بأس به ، لكن يبعده اتحاد مخرج الحديث لأنه عند الشيخين كما بيناه بإسناد واحد من مبدئه إلى منتهاه ، فيبعد أن يكون كل من رجال إسناده قد حدث به على الوجهين ، إذ لو كان كذلك لحمله واحد منهم عن بعض رواته على الوجهين ولم يوجد ذلك . ثم تأكد عندي أن الاختلاف في اللفظ المذكور من حفظ بعض رواته فإن سياق البخاري وحده مخالف لسياق كل من رواه عن عبد الله بن محمد بن أسماء وعن عمه جويرية ، ولفظ البخاري قال النبي — صلى الله عليه وسلم — لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة ، فأدرك بعضهم العصر في الطريق فقال بعضهم : لا نصلي حتى نأتيها . وقال بعضهم : بل نصلي ، لم يرد منا ذلك . فذكر للنبي — صلى الله عليه وسلم — فلم يعنف واحدا منهم ولفظ مسلم وسائر من رواه نادى فينا رسول الله — صلى الله عليه وسلم — يوم انصرف عن الأحزاب أن لا يصلين أحد الظهر إلا في بني قريظة ، فتخوف ناس فوت الوقت فصلوا دون بني قريظة ، وقال آخرون : لا نصلي إلا حيث أمرنا رسول الله — صلى الله عليه وسلم — وإن فاتنا الوقت ، قال : فما عنف واحدا من الفريقين .

فالذي يظهر من تغاير اللفظين أن عبد الله بن محمد بن أسماء شيخ الشيخين فيه لما حدث به البخاري حدث به على هذا اللفظ ، ولما حدث به الباقين حدثهم به على اللفظ الأخير وهو اللفظ الذي حدث به جويرية ، بدليل موافقة أبي عتبان له عليه بخلاف اللفظ الذي حدث به البخاري أو أن البخاري كتبه من حفظه ولم يراع اللفظ كما عرف من مذهبه في تجويز ذلك ، بخلاف مسلم فإنه يحافظ على اللفظ كثيرا ، وإنما لم أجوز عكسه لموافقة من وافق مسلما على لفظه بخلاف البخاري ، [ص: 473 ] لكن موافقة أبي حفص السلمي له تؤيد الاحتمال الأول ، وهذا كله من حيث حديث ابن عمر ، أما بالنظر إلى حديث غيره فالاحتمالان المتقدمان في كونه قال الظهر لطائفة والعصر لطائفة متجه فيحتمل أن تكون رواية الظهر هي التي سمعها ابن عمر ورواية العصر هي التي سمعها كعب بن مالك وعائشة والله أعلم . قال السهيلي وغيره : في هذا الحديث من الفقه أنه لا يعاب على من أخذ بظاهر حديث أو آية ، ولا على من استنبط من النص معنى يخصصه ، وفيه أن كل مختلفين في الفروع من المجتهدين مصيب ، قال السهيلي : ولا يستحيل أن يكون الشيء صوابا في حق إنسان وخطأ في حق غيره وإنما المحال أن يحكم في النازلة بحكمين متضادين في حق شخص واحد ، قال : والأصل في ذلك أن الحظر والإباحة صفات أحكام لا أعيان قال : فكل مجتهد وافق اجتهاده وجها من التأويل فهو مصيب انتهى . والمشهور أن الجمهور ذهبوا إلى أن المصيب في القطعيات واحد ، وخالف الجاحظ والعنبري . وأما ما لا قطع فيه فقال الجمهور أيضا : المصيب واحد ، وقد ذكر ذلك الشافعي وقرره ، ونقل عن الأشعري أن كل مجتهد مصيب ، وأن حكم الله تابع لظن المجتهد . وقال بعض الحنفية وبعض الشافعية : وهو مصيب باجتهاده ، وإن لم يصب ما في نفس الأمر فهو مخطئ وله أجر واحد ، وسيأتي بسط هذه المسألة في كتاب الأحكام إن شاء الله تعالى .

ثم الاستدلال بهذه القصة على أن كل مجتهد مصيب على الإطلاق ليس بواضح . وإنما فيه ترك تعنيف من بذل وسعه واجتهد ، فيستفاد منه عدم تأثيمه . وحاصل ما وقع في القصة أن بعض الصحابة حملوا النهي على حقيقته ، ولم يبالوا بخروج الوقت ترجيحا للنهي الثاني على النهي الأول وهو ترك تأخير الصلاة عن وقتها ، واستدلوا بجواز التأخير لمن اشتغل بأمر الحرب بنظير ما وقع في تلك الأيام بالخندق فقد تقدم حديث جابر المصرح بأنهم صلوا العصر بعدما غربت الشمس وذلك لشغلهم بأمر الحرب ، فجوزوا أن يكون ذلك عاما في كل شغل يتعلق بأمر الحرب ولا سيما والزمان زمان التشريع ، والبعض الآخر حملوا النهي على غير الحقيقة وأنه كناية عن الحث والاستعجال والإسراع إلى بني قريظة .

وقد استدل به الجمهور على عدم تأثيم من اجتهد لأنه — صلى الله عليه وسلم — لم يعنف أحدا من الطائفتين ، فلو كان هناك إثم لعنف من أثم ، واستدل به ابن حبان على أن تارك الصلاة حتى يخرج وقتها لا يكفر ، وفيه نظر لا يخفى . واستدل به غيره على جواز الصلاة على الدواب في شدة الخوف ، وفيه نظر قد أوضحته في باب صلاة الخوف . وعلى أن الذي يتعمد تأخير الصلاة حتى يخرج وقتها يقضيها بعد ذلك لأن الذين لم يصلوا العصر صلوها بعد ذلك كما وقع عند ابن إسحاقأنهم صلوها في وقت العشاء ، وعند موسى بن عقبة أنهم صلوها بعد أن غابت الشمس ، وكذا في حديث كعب بن مالك ، وفيه نظر أيضا لأنهم لم يؤخروها إلا لعذر تأولوه ، والنزاع إنما هو فيمن أخر عمدا بغير تأويل ، وأغرب ابن المنير فادعى أن الطائفة الذين صلوا العصر لما أدركتهم في الطريق إنما صلوها وهم على الدواب ، واستند إلى أن النزول إلى الصلاة ينافي مقصود الإسراع في الوصول ، قال : فإن الذين لم يصلوا عملوا بالدليل الخاص وهو الأمر بالإسراع فتركوا عموم إيقاع العصر في وقتها إلى أن فات ، والذين صلوا جمعوا بين دليلي وجوب الصلاة ووجوب الإسراع فصلوا ركبانا ، لأنهم لو صلوا نزولا لكان مضادة لما أمروا به من الإسراع ولا يظن ذلك بهم مع ثقوب أفهامهم . انتهى . وفيه نظر لأنه لم يصرح لهم بترك النزول ، فلعلهم فهموا أن المراد بأمرهم أن لا يصلوا العصر إلا في بني قريظة المبالغة في الأمر بالإسراع فبادروا إلى امتثال أمره ، وخصوا وقت الصلاة من ذلك لما تقرر عندهم من تأكيد أمرها ، فلا يمتنع أن ينزلوا فيصلوا ولا يكون في ذلك مضادة لما أمروا به ، ودعوى أنهم صلوا ركبانا يحتاج إلى دليل ولم أره صريحا في شيء من طرق هذه القصة ، وقد تقدم بحث ابن بطال في ذلك في » باب صلاة الخوف » . وقال ابن [ ص: 474 ] القيم في الهدي ما حاصله : كل من الفريقين مأجور بقصده ، إلا أن من صلى حاز الفضيلتين : امتثال الأمر في الإسراع ، وامتثال الأمر في المحافظة على الوقت ولا سيما ما في هذه الصلاة بعينها من الحث على المحافظة عليها وأن من فاتته حبط عمله ، وإنما لم يعنف الذين أخروها لقيام عذرهم في التمسك بظاهر الأمر ، ولأنهم اجتهدوا فأخروا لامتثالهم الأمر . لكنهم لم يصلوا إلى أن يكون اجتهادهم أصوب من اجتهاد الطائفة الأخرى . وأما من احتج لمن أخر بأن الصلاة حينئذ كانت تؤخر كما في الخندق وكان ذلك بين في قوله — صلى الله عليه وسلم — لعمر لما قال له : ما كدت أصلي العصر حتى كادت الشمس أن تغرب . فقال : والله ما صليتها . لأنه لو كان ذاكرا لها لبادر إليها كما صنع عمر انتهى . وقد تقدم تأخير الصلاة في الخندق في كتاب الصلاة بما يغني عن إعادته .

معنى لا تصلوا العصر إلا في بني قريظة

 

 

ما معنى قول الرسول-صلى الله عليه وسلم-: (لا تصلوا العصر إلا في بني قريظة)، هل معنى ذلك أن وقت صلاة العصر يمتد حتى قبيل المغرب؟

الذي يظهر من مراده — صلى الله عليه وسلم-تعجليهم إلى الذهاب إلى بني قريظة لما نقضوا العهد وهم اليهود لما نقضوا العهد وساعدوا الكفار الذين جاؤوا إلى المدينة يوم الأحزاب، فمقصوده-صلى الله عليه وسلم-فيما يظهر من الواقع تحريضهم على المسارعة والعجلة إلى الذهاب إلى بني قريظة, وليس مقصوده أن العصر تغير وقته فالعصر هو هو, ولهذا بعض الصحابة صلوا في الوقت وقالوا مراده — صلى الله عليه وسلم-أننا نسارع إلى الذهاب إلى بني قريظة ولا نؤخرها, وآخرون أخروها تبعاً لظاهر الأمر ولم يصلوها إلا بعد المغرب فلم يعنف على واحدة من الطائفتين, فدل على أن التأخير إذا كان لعذر شرعي لا يضر، فإن الذين أخروا إنما أخروا لقصد الامتثال لأمره-عليه الصلاة والسلام- كما أخر النبي-صلى الله عليه وسلم — يوم الأحزاب صلاة العصر حتى صلاها بعد المغرب، بسبب الحرب، في بعض الأيام وهو عذر شرعي.

 

 

https://binbaz.org.sa

Задать вопрос / Добавить комментарий

Комментарии (последние раньше)
  1. Пока что нет комментариев.
  1. Пока что нет уведомлений.