Главная > Достоверные хадисы, Хорошие хадисы > «Сады праведных» имама ан-Навави. Хадис № 1556

«Сады праведных» имама ан-Навави. Хадис № 1556



 

1556 – وعن أَبي الدرداء — رضي الله عنه — قَالَ : قَالَ رسُولُ الله — صلى الله عليه وسلم — :

(( إنَّ العَبْدَ إِذَا لَعَنَ شَيْئاً ، صَعدَتِ اللَّعْنَةُ إِلَى السَّماءِ ، فَتُغْلَقُ أبْوابُ السَّماءِ دُونَهَا ، ثُمَّ تَهْبِطُ إِلَى الأرْضِ ، فَتُغْلَقُ أبْوابُهَا دُونَها ، ثُمَّ تَأخُذُ يَميناً وَشِمالاً ، فَإذا لَمْ تَجِدْ مَسَاغاً رَجَعَتْ إِلَى الَّذِي لُعِنَ ، فإنْ كَانَ أهْلاً لِذلِكَ ، وإلاَّ رَجَعَتْ إِلَى قَائِلِهَا )). رواه أَبُو داود .

 

1556 – Передают со слов Абу-д-Дарды, да будет доволен им Аллах, что посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал:

«Поистине, когда раб (Аллаха) проклинает что-либо, это проклятие поднимается к небу, но небесные врата закрываются перед ним.[1] Затем оно опускается на землю, но и врата (земли) закрываются перед ним, после чего (это проклятие) направляется направо и налево, возвращаясь к проклинаемому в том случае, когда не находит (никакого иного пути), и (настигая его), если он заслуживает этого, в противном же случае оно возвращается к тому, кто его произнёс». Этот хадис передал Абу Дауд (4905). 

Также этот хадис передали ат-Табарани (3/127), Ибн Аби ад-Дунья в «ас-Самт» (2/14/1).

Шейх аль-Албани назвал хадис хорошим. См. «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (1672), «Сахих ат-Таргъиб ва-т-тархиб» (2792), «ас-Сильсиля ас-сахиха» (1269).

Также хорошим этот хадис признали хафиз аль-Мунзири и хафиз Ибн Хаджар. См. «ат-Таргъиб» (3/398), «Фатхуль-Бари» (10/481).


[1] Врата небес закрываются перед проклятием в силу его отвратительности.

 

 

 

 

( صعدت ) : ص: 206 ] بكسر العين أي طلعت اللعنة وكأنها تتجسد ( فتغلق ) : بصيغة المجهول من الإغلاق ( دونها ) : أي قدام اللعنة ( ثم تهبط ) : بكسر الموحدة أي تنزل ( فتغلق أبوابها ) : أي أبواب الأرض ويفهم منه أن للأرض أيضا أبوابا كما للسماء ( دونها ) : أي عندها ، ودون يجيء بمعنى أمام ووراء ( ثم تأخذ يمينا وشمالا ) : أي تميل إلى جهتي اليمين والشمال ( مساغا ) : بفتح الميم أي مدخلا وطريقا ( إلى الذي لعن ) : بصيغة المجهول ( فإن كان ) : أي الملعون ( لذلك ) : أي لما ذكر من اللعنة أو جزاء الشرط محذوف تقديره لحقته ونفذت فيه ( وإلا ) : أي وإن لم يكن أهلا لذلك ( رجعت ) : أي اللعنة ( إلى قائلها ) : فإنه حينئذ هو أهلها ( قال مروان بن محمد ) : أي الوليد بن رباح المذكور في الإسناد ( رباح بن الوليد سمع منه ) : أي من نمران ( وذكر ) أي مروان ( أن يحيى بن حسان وهم فيه ) حيث سماه الوليد بن رباح .

قلت : ورواه أبو داود في كتاب الجهاد حديث يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته بهذا الإسناد عن أحمد بن صالح عنيحيى بن حسان عن الوليد بن رباح الذماري حدثني عمي نمران بن عتبة قال : دخلنا على أم الدرداء فذكره لكن روى يحيى بن حسان على الصواب أيضا .

قال المزي : روى حديث شفاعة الشهيد وحديث اللعنة أبو القاسم الطبراني عن عبيد بن زحال وأحمد بن محمد بن رشدين عنأحمد بن صالح عن يحيى بن حسان عن رباح بن الوليد على الصواب . انتهى .

والحديث سكت عنه المنذري .

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

علي بن سلطان محمد القاري

( وعن أبي الدرداء — رضي الله عنه — قال : سمعت رسول الله — صلى الله عليه وسلم — يقول : إن العبد إذا لعن شيئاصعدت ) : بكسر العين أي : طلعت ( اللعنة ) : وكأنها تتجسد ( إلى السماء ) أي : جهة العلو ( فتغلق أبواب السماء ) : بصيغة المجهول من الإغلاق ; لأن ( غلق الباب ) لغة رديئة في ( أغلقه ) على ما في القاموس ، نعم يجوز تشديد لامه ، منه قوله تعالى : وغلقت الأبواب ، ( دونها ) ، أي : قدام اللعنة ( ثم تهبط ) : بكسر الموحدة أي : تنزل ( إلى الأرض ) أي : جهة السفل ( فتغلق أبوابها ) أي : أبواب طبقاتها ( دونها ) ، أي عند ظهور اللعنة ( ثم تأخذ يمينا وشمالا ) ، أي : تميل إلى جهتي اليمين واليسار مما بين السماء والأرض فيمنعان دونها . قال ابن الملك : صعود اللعنة وهبوطها وأخذها يمينا وشمالا تصوير أن فعله ههنا كالمتمرد الذي لا يجد سبيلا ( فإذا لم تجد مساغا ) : بفتح الميم أي : مدخلا وطريقا من ساغ الشراب في الحلق : دخل فيه بسهولة ( رجعت إلى الذي لعن ) ، بصيغة المجهول ( فإذا كان ) أي : لما ذكر من اللعنة ( أهلا ) ، جزاء الشرط محذوف تقديره لحقته ونفذت فيه ( وإلا ) أي : وإن لم يكن أهلا لها بأن كان مظلوما ( رجعت إلى قائلها ) . فإنه المستحق لها وأهلها . ( رواه أبو داود ) . أي : وسكت عليه وأقره المنذري ، ورجاله موثقون نقله ميرك عن التصحيح .

Задать вопрос / Добавить комментарий

Комментарии (последние раньше)
  1. Пока что нет комментариев.
  1. Пока что нет уведомлений.