Главная > Достоверные хадисы > «Сады праведных» имама ан-Навави. Хадис № 1540

«Сады праведных» имама ан-Навави. Хадис № 1540



 

1540 – وعن أَبي هريرة — رضي الله عنه — قَالَ : قَالَ رسول الله — صلى الله عليه وسلم — :

(( تَجِدُونَ النَّاسَ مَعادِنَ : خِيَارُهُم في الجَاهِلِيَّةِ خِيَارُهُمْ في الإسْلاَمِ إِذَا فَقُهُوا ، وتَجِدُونَ خِيَارَ النَّاسِ في هَذَا الشَّأنِ أَشَدَّهُمْ كَرَاهِيَةً لَهُ ، وَتَجِدُونَ شَرَّ النَّاسِ ذَا الوَجْهَينِ ، الَّذِي يَأتِي هؤُلاءِ بِوَجْهٍ ، وَهَؤُلاءِ بِوَجْهٍ )) . متفق عَلَيْهِ .

 

1540 – Передают со слов Абу Хурайры, да будет доволен им Аллах, что посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: 

«Вы увидите, что люди (подобны) рудникам[1], и (являвшиеся) лучшими из них во времена джахилийи (остались) лучшими и в исламе, если стали сведущими в религии. Вы увидите, что лучшим из них в этом отношении является тот, кто больше других ненавидит это[2], и увидите вы, что худшим из людей является двуличный, который к одним приходит с одним лицом, а к другим – с другим». Этот хадис передали аль-Бухари (3493) и Муслим (2526). 


[1] Здесь речь идёт о предках людей, к которым они себя относят и которыми гордятся. Кроме того, имеется в виду, что в рудниках может содержаться как что-нибудь ценное, так и бесполезное или вредное. Применительно к людям это означает, что они могут отличаться как достойными, так и низкими качествами.

[2] Речь идёт о власти.

 

 

 

 

 

تخريج الحديث

صحيح البخاري — (4760)
صحيح البخاري — (3374)
صحيح البخاري — (4530)
صحيح البخاري — (4677)
صحيح البخاري — (4689)
صحيح البخاري — الأدب (5711)
صحيح البخاري — الأحكام (6757)
صحيح مسلم — فضائل الصحابة (2526)
صحيح مسلم — فضائل الصحابة (2526)
صحيح مسلم — فضائل الصحابة (2526)
صحيح مسلم — فضائل الصحابة (2526)
سنن الترمذي — البر والصلة (2025)
سنن أبي داود — الأدب (4872)
مسند أحمد — باقي مسند المكثرين (2/257)
مسند أحمد — باقي مسند المكثرين (2/307)
مسند أحمد — باقي مسند المكثرين (2/336)
مسند أحمد — باقي مسند المكثرين (2/391)
مسند أحمد — باقي مسند المكثرين (2/398)
مسند أحمد — باقي مسند المكثرين (2/431) 

 

 

 

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

 

قوله صلى الله عليه وسلم : ( تجدون الناس معادن ، فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ) هذا الحديث سبق شرحه في فضائل يوسف صلى الله عليه وسلم . وفقهوا بضم القاف على المشهور ، وحكي كسرها ، أي صاروا فقهاء وعلماء . والمعادن الأصول ، وإذا كانت الأصول شريفة كانت الفروع كذلك غالبا . والفضيلة في الإسلام بالتقوى ، ولكن إذا انضم إليها شرف النسب ازدادت فضلا .

ص: 63 ] قوله صلى الله عليه وسلم : ( وتجدون من خير الناس في هذا الأمر أشدهم له كراهية حتى يقع فيه ) قال القاضي : يحتمل أن المراد به الإسلام كما كان من عمر بن الخطاب ، وخالد بن الوليد ، وعمرو بن العاص ، وعكرمة بن أبي جهل ،وسهيل بن عمرو ، وغيره من مسلمة الفتح ، وغيرهم ممن كان يكره الإسلام كراهية شديدة ، لما دخل فيه أخلص ، وأحبه ، وجاهد فيه حق جهاده . قال : ويحتمل أن المراد بالأمر في ذي الوجهين هنا الولايات لأنه إذا أعطيها من غير مسألة أعين عليها .

قوله صلى الله عليه وسلم في ذي الوجهين ( إنه من شرار الناس ) ، فسببه ظاهر لأنه نفاق محض ، وكذب وخداع ، وتحيل على اطلاعه على أسرار الطائفتين ، وهو الذي يأتي كل طائفة بما يرضيها ، ويظهر لها أنه منها في خير أو شر ، وهي مداهنة محرمة .

 

 

شرح الحديث من دليل الفالحـــين

 

(وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله — صلى الله عليه وسلم — تجدون الناس معادن) أي: ذوي أصول ينسبون إليها ويتفاخرون بها (خيارهم) أي: أشرفهم (في الجاهلية) ما قبل الإِسلام (خيارهم) أي: أشرفهم في (الإِسلام إذا فقهوا) قال المصنف كما تقدم في باب التقوى، بضم القاف على المشهور، وحكي كسرها أي: علموا الأحكام الشرعية.
(وتجدون خيار الناس في هذا الشأن) أي: الخلافة والإِمارة (أشدهم) متعلق بقوله كراهية (وقدم عليه مع أنه مصدر، ومعموله لا يكون إلا مؤخراً: لكونه ظرفاً، وهو يتوسع فيه ما يتوسع في غيره، وكراهية بتخفيف التحتية مصدر، أي: خير الناس في تعاطي الأحكام، من لم يكن حريصاً على الإِمارة، فإذا ولي شدد ووقف، بخلاف الحريص عليها، كما تقدم في باب كراهة الحرص على الإِمارة (وتجدون شر الناس) مفعول ثان، قدم اهتماماً به (ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء) أي: قوماً (بوجه) فيوهمهم أنه منهم لا من أضدادهم (و) يأتي (هؤلاء) أي: الأضداد (بوجه) أي: غير ما لقي به الأولين، كما يؤذن به التنكير.
قال المصنف: المراد من يأتي كل طائفة ويظهر لهم أنه منهم، ومخالف للآخرين: متبغض، فإن أتى كل طائفة بالإِصلاح فمحمود (متفق عليه) .

 

 

 

Задать вопрос / Добавить комментарий

Комментарии (последние раньше)
  1. Пока что нет комментариев.
  1. Пока что нет уведомлений.