Главная > Достоверные хадисы > «Муснад» имама Ахмада. Хадис № 1737

«Муснад» имама Ахмада. Хадис № 1737



 

1737 – حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ دَاوُدَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حُسَيْنٍ، عَنْ أَبِيهِ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

« مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لَا يَعْنِيهِ » .

تعليق شعيب الأرنؤوط : حسن بشواهده

 

1737 – Передают со слов ‘Али ибн Хусайна, что его отец (Хусайн ибн ‘Али), да будет доволен им Аллах, сказал: 

«Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: “(Одним из признаков) хорошего исповедания Ислама человеком является его отказ от (всего) того, что его не касается”». Этот хадис передал Ахмад (1/201). 

Также этот хадис передал ат-Табарани в «аль-Му’джам аль-Кабир» (2886) и «аль-Му’джам аль-Аусат» (8/202).

Хафиз аль-Хайсами сказал: «Его передатчики надёжные». См. «Маджма’у-з-заваид» (8/21).

Шу’айб аль-Арнаут сказал: «Хороший хадис из-за других хадисов, которые свидетельствуют в его пользу». 1/201

 

 

 

 

 

 

 

شرح حديث

من حُسنِ إسلام المرءِ تركُهُ ما لا يعنيه

(شرح الأربعين النووية)

 

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من حسن إسلام المرء: تركُه ما لا يعنيه)) حديث حسن؛ رواه الترمذي وغيره.

 

منزلة الحديث:

◙ هذا الحديث عظيم، وهو أصل كبير في تأديب النفس وتهذيبها، وصيانتها عن الرذائل والنقائص، وترك ما لا جدوى فيه ولا نفع[1].

 

◙ قال ابن رجب رحمه الله : هذا الحديث أصل من أصول الأدب[2].

 

◙ قال حمزة الكناني رحمه الله : هذا الحديث ثلث الإسلام[3].

 

◙ قال ابن عبدالبر رحمه الله : كلامه هذا صلى الله عليه وسلم من الكلام الجامع للمعاني الكثيرة الجليلة في الألفاظ القليلة، وهو ما لم يقُلْه أحد قبله، والله أعلم[4].

 

◙ قال ابن حجر الهيتمي رحمه الله : وهذا الحديث ربع الإسلام على ما قاله أبو داود، وأقول: بل هو نصف الإسلام، بل هو الإسلام كله[5].

 

◙ وذكر الصنعاني رحمه الله : أن هذا الحديث من جوامع الكلم النبوية، يعمُّ الأقوال، ويعمُّ الأفعال[6].

 

غريب الحديث:

◙ من حسن إسلام المرء: من كمال إسلامه.

◙ ما لا يعنيه: ما لا يُهِمُّه.

 

شرح الحديث:

((من حسن إسلام المرء: تركه ما لا يعنيه))؛ أي: من جملة محاسن إسلام الإنسان، وكمال إيمانه: تركه ما لا يُهمه من شؤون الدنيا، سواء من قول أو فعل.

 

قال ابن تيمية رحمه الله : ولا سيما كثرة الفضول فيما ليس بالمرء إليه حاجة من أمر دين غيره ودنياه[7]؛ اهـ.

 

وقيل: فإن اقتصر الإنسان على ما يعنيه من الأمور، سَلِمَ من شر عظيم، والسلامة من الشر خير[8].

 

وقال الشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله : إن من لم يترك ما لا يعنيه، فإنه مسيء في إسلامه[9].

 

وقال ابن القيم رحمه الله : وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم الورع كله في كلمة واحدة، فقال: ((من حسن إسلام المرء: تركُه ما لا يعنيه))، فهذا يعم الترك لما لا يعني: من الكلام، والنظر، والاستماع، والبطش، والمشي، والفكر، وسائر الحركات الظاهرة والباطنة، فهذه كلمة شافية في الورع[10].

 

كلام السلف في ترك ما لا يعني:

قال عمر بن عبدالعزيز: من عد كلامَه مِن عمله، قلَّ كلامه فيما لا ينفعه.

 

وقال الحسن البصري: علامة إعراض الله تعالى عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه.

 

وقيل: من سأل عما لا يعنيه، سمع ما لا يرضيه.

 

وقال معروف الكرخي: كلام العبد فيما لا يعنيه خذلان من الله تعالى.

 

وقيل للقمان: ما بلغ بك ما نرى؟ يريدون الفضل، قال: صِدق الحديث، وأداء الأمانة، وترك ما لا يعنيني.

 

وقال الشافعي: ثلاثة تزيد في العقل: مجالسة العلماء، ومجالسة الصالحين، وترك الكلام فيما لا يعني.

 

وقال محمد بن عجلان: إنما الكلام أربعة: أن تذكر الله، وتقرأ القرآن، وتسأل عن علم فتخبر به، أو تكلم فيما يعنيك من أمر دنياك.

 

الفوائد من الحديث:

1- ينبغي للإنسان أن يدع ما لا يعنيه؛ لأن ذلك أحفظ لوقته، وأسلم لدينه.

 

2- ترك اللغو والفضول دليل على كمال إسلام المرء.

 

3- الحث على استثمار الوقت بما يعود على العبد بالنفع.

 

4- البُعد عن سفاسف الأمور ومرذولها.

 

5- التدخل فيما لا يعني يؤدي إلى الشقاق بين الناس.

 

6- الحديث أصل عظيم للكمال الخلقي، وزينة للإنسان بين ذويه وأقرانه.

 

7- وفي الحديث حثٌّ على الاشتغال فيما يعني المرءَ من شؤون دِينه ودنياه، فإذا كان مِن حُسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه، فمِن حُسنه إذًا اشتغالُه فيما يعنيه.


[1] الجواهر اللؤلؤية شرح الأربعين النووية (123).

[2] جامع العلوم والحكم (1/ 207).

[3] تنوير الحوالك (3/ 96).

[4] التمهيد (9/ 199) شرح الزرقاني على موطأ مالك (4/ 317 ح 1737).

[5] فتح المبين (128).

[6] سبل السلام (4/ 343).

[7] مجموع الفتاوى (14/ 482).

[8] توضيح الأحكام (6/ 293).

[9] بهجة قلوب الأبرار (221).

[10] مدارج السالكين (2/ 22).

 

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/sharia/0/97208/#ixzz5YYNgKspl

 

Задать вопрос / Добавить комментарий

Комментарии (последние раньше)
  1. Пока что нет комментариев.
  1. Пока что нет уведомлений.