Главная > Достоверные хадисы > «Муснад» имама Ахмада. Хадис № 68

«Муснад» имама Ахмада. Хадис № 68



 

68 حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ نُمَيْرٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي زُهَيْرٍ، قَالَ: أُخْبِرْتُ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ قَالَ:

يَا رَسُولَ اللهِ كَيْفَ الصَّلاحُ بَعْدَ هَذِهِ الْآيَةِ: { لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ } [النساء: 123] فَكُلُّ سُوءٍ عَمِلْنَا جُزِينَا بِهِ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « غَفَرَ اللهُ لَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ، أَلَسْتَ تَمْرَضُ؟ أَلَسْتَ تَنْصَبُ؟ أَلَسْتَ تَحْزَنُ؟ أَلَسْتَ تُصِيبُكَ اللَّأْوَاءُ؟ » قَالَ: بَلَى. قَالَ: « فَهُوَ مَا تُجْزَوْنَ بِهِ » (1) .

(1) حديث صحيح بطرقه وشواهده، وهذا إسناد ضعيف لانقطاعه بين أبي بكر بن أبي زهير وبين أبي بكر الصديق، ثم إن أبا بكر بن أبي زهير مستور لم يذكر بجرح ولا تعديل. إسماعيل: هو ابن أبي خالد.

وأخرجه المروزي (111) و (112) ، وأبو يعلى (98) و (99) و (100) و (101) ، والطبري (5 / 294 و295)، وابن حبان (2910) و (2926) ، وابن السني في » عمل اليوم والليلة » (392) ، والحاكم (3 / 74)، والبيهقي (3 / 373) من طرق عن إسماعيل بن أبي خالد، بهذا الإسناد، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي! .

وأخرجه أبو يعلى (99) من طريق وكيع، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن أبي بكر الصديق.

وأورده السيوطي في » الدر المنثور » (2 / 226) وزاد نسبته إلى هناد وعبد بن حميد والحكيم الترمذي وابن المنذر والبيهقي في » شعب الإيمان » والضياء في » المختارة «.

وأخرجه الطبري (5 / 295) من طريق أبي معاوية، عن الأعمش، عن مسلم بن صبيح، قال: قال أبو بكر.

وأورده ابن كثير في » تفسيره » عن ابن مردويه فيه من طريق فضيل بن عياض، عن سليمان بن مهران، عن مسلم بن صبيح، عن مسروق قال: قال أبو بكر.

وتقدم برقم (23) مختصراً من طريق زياد الجصاص، عن علي بن زيد، عن مجاهد، عن ابن عمر، عن أبي بكر.

وأخرجه الطبري (5 / 295) من طريقين عن عطاء بن أبي رباح، عن أبي بكر مرسلاً. وفي الباب عن عائشة بسند حسن في الشواهد عند الطبري (5 / 295)، وأخرجه عنها أيضاً أحمد (6 / 218) من طريق حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن أمية ابنة عبد الله، أنها سألت عائشة … وقال الترمذي (2991) : هذا حديث حسن غريب من حديث عائشة، لا نعرفه إلا من حديث حماد بن سلمة. وله طريق آخر صحيح عند ابن حبان (2923) .

وفي الباب أيضاً عن أبي هريرة (2 / 249)، وهو في » صحيح مسلم » (2574) .

قوله: » كيف الصلاح «، قال السندي: أي: صلاح الآخرة، وهو النجاة، أو صلاح الدنيا على وجه يؤدي إلى نجاة الآخرة، ولم يسأل عن وَجْه التوفيق بين هذه الآية وبين آيات المغفرة والشفاعة، فإن التوفيق فيها يفوض الأمر إلى عالمه، ولا ينبغي إظهار التناقض والتدافع بين الآيات، لأنه من قبيل ضَرْب البعض بالبعض، وقد جاء عنه النهيُ، وأما هذا السؤال فأمرٌ متعلق بالنَّفس لا سكون لها بدونه، فلا بُدَّ منه.

واللَّأْواء: الشدة وضيق المعيشة، ثم لا بُدَّ من تقييد هذه الآية، أي: إذا لم يغفر له بسبب كالحسنات، لقوله: {إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} ، أو بلا سبب، لقوله: { وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } ، ويمكن أن يقال: إن المغفرة بسبب من باب المجازاة، إذ لولا الذنبُ، لازداد درجة بالحسنات، فعدم الازدياد من المجازاة، وبلا سبب هو أن يخلص من النار بنحو الأمراض، وهو من باب المجازاة كما في الحديث، فرجع الأمرُ إلى المجازاة، فليتأمَّل، والله تعالى أعلم.
تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح بطرقه وشواهده وهذا إسناد ضعيف لانقطاعه بين أبي بكر بن أبي زهير وبين أبي بكر الصديق

 

68 – Сообщается, что Абу Бакр ибн Абу Зухайр сказал: 

– Мне сообщили, что (однажды) Абу Бакр (да будет доволен им Аллах) сказал:

«О Посланник Аллаха, как (можно обрести) благо[1] после этого аята: “Этого не достичь посредством ваших мечтаний или мечтаний людей Писания. Кто творит зло, тот получит за него воздаяние” (ан-Нисаъ, 4:123)? Мы получим воздаяние за всё плохое, что мы совершили?» Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: «Да простит тебя Аллах, о Абу Бакр! Разве ты не заболеваешь? Разве ты не мучаешься? Разве ты не печалишься? Разве тебя не постигают жизненные трудности?» (Абу Бакр) сказал: «Конечно», (и тогда Пророк, да благословит его Аллах и приветствует,) сказал: «Это и есть то, чем вы получаете воздаяние». Этот хадис передал Ахмад (1/11). Данный хадис в краткой форме был приведён ранее под № 23 со слов Ибн ‘Умара, передавшего от Абу Бакра. 

Также этот хадис передали аль-Марвази (111, 112), Абу Я’ля (98-101), ат-Табари (5/294, 295), Ибн Хиббан (2910, 2926), Ибн ас-Сунни в «‘Амаль аль-йаум ва-л-лейля» (392), аль-Хаким (3/74), аль-Байхакъи (3/73), и др.

Аль-Хаким назвал хадис достоверным, и с ним согласился аз-Захаби.

Шейх аль-Албани назвал хадис достоверным. См. «Сахих ат-Таргъиб ва-т-тархиб» (3430), «Иман ли-бни Таймиййа» (77).

Также достоверность хадиса подтвердили имам Ибн Хиббан, хафиз аль-Мунзири, хафиз Ибн Хаджар. См. «ат-Таргъиб ва-т-тархиб» (4/231), «аль-Амали аль-мутлякъа» (78).

Шу’айб аль-Арнаут сказал: «Достоверный хадис в совокупности его путей и хадисов, свидетельствующих у его пользу, а этот иснад слабый из-за разрыва между Абу Бакром ибн Абу Зухайром и Абу Бакром ас-Сыддикъом». 1/11


[1] Имеется в виду благо будущей жизни, а это – спасение (от наказания в Аду), как говорил об этом ас-Синди.

 

 

 

 

 

Задать вопрос / Добавить комментарий

Комментарии (последние раньше)
  1. Заур
    24 апреля 2018 в 05:42 | #1

    Ассаляму аляйкум уа рахматуЛлахи уабаракятух мой брат!

    Тут брат пропущено слово: «Да помилует тебя —>[Аллах]<—, о Абу Бакр!…»

    "…غَفَرَ اللهُ لَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ…"

    БаракаЛлаху фийк!

  1. Пока что нет уведомлений.